الثلاثاء، 6 يوليو، 2010

الشاعرة الأمازيقية الملتزمة الناطقة بالعربية ,, مليكة مزان


حول سريري كلهم متشابهون !

بدلَ الصلاة
على طريقة الأديانِ

الأديانِ المتصارعةِ

حول ما يفسد وضوئي

حول ما يزيد خشوعي

بدل الصلاةِ

على طريقة الأديانِ

التمتص دمائي

بما تيسر من سورة الكفر

ها أختم سيرة الرق !

***

بما تيسر من سورة الكفر

ها أختم سيرة الرق :

لم يعد هناك صنم واحد

يمسح دموعي

أنا الشاعرة الملعونة

وكل العشاق تباعا

تساقطُ من أعلى نهودي !

***

بما تيسر من سورة الكفر

ها أختم سيرة الرق :

خمسون سنة

وأنا أشرب نفس الشاي ،

خمسون سنة

وأنا أقيم نفس الصلاة ْ ،

خمسون سنة

وأنا أبايع نفس الزناة ْ !

***

خمسون سنة

وأنا قطيعٌ وسيف ْ !

***

خمسون سنة

وأنا للقبيلة ِأصنع أوهامَها !

خمسون سنة

حتى صارت صناعاتيَ

عاهاتْ !

خمسون سنة

حتى آمنت بيَ غباءً قاتل ْ !

***

خمسون سنة

حول سريري كلهم متشابهون :

المثقف والقهوجي

والسياسي والدجالون !

خمسون سنة

حول سريري كلهم متشابهون

من إمام مسجد الحي

حتى آخر نبي !

***

خمسون سنة

حول سريري كلهم متشابهون

وإن كنت مما تشابه

عليكم من العاهراتِ

فاسألوا الجلادين ْ !

***

خمسون سنة

وفقيه المسجد يريدها عسراَ ،

خمسون سنة

وخصري الضاج بكَ ..

يريدها يسراَ !

فسبحان رقصي عما يصفون ،

وطوبى لمن ..

رقصت

على نهجي من العالمينْ !

هناك تعليقان (2):

Pure يقول...

اممم ..

اش رأيك انت الأول بشعرها؟

الحمار الحكيم يقول...

ثائرة ,,, و ما أشد حبي للثائرات


تحياتي لك زائرتي الغزالة

والعقل المستعان